منتدى ستارلكون
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  Raajneeti: الطريقة الأمثل لتتحول من سياسي إلى مجرم..بقلمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
imad
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar




نائب المدير العام

رقم العضوية : 2
mms mms
عدد المساهمات : 14
نقاط : 3900
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 23
الموقع : www.starlkawn.yoo7.com

مُساهمةموضوع: Raajneeti: الطريقة الأمثل لتتحول من سياسي إلى مجرم..بقلمي   الخميس أغسطس 19, 2010 4:13 am

Raajneeti:الطريقة الأمثل لتتحول من سياسي إلى مجرم


دأبت السينما الهندية منذ عقود على اقتحام المجال السياسي وتقديم افلام تتحدث عن المخاض الديمقراطي الذي تعيشه الهند,لذلك لم يكن فيلم "راجنيتي"سوى امتداد لهذه الجرأة الكبيرة التي اعتادت بوليوود على الخوض فيها,وهذا الأمر يعتبر علامة مميزة للسينما الهندية يجعلها تتفرد بها,فحتى السينما الأمريكية صاحبة الأعراف والتقاليد السينمائية الكبيرة لا تستطيع اقتحام المجال السياسي بهذه القوة على الأقل في الآونة الأخيرة كما فعل فيلم"راجنيتي"..
فيلم"راجنيتي"جمع بين الإخراج القوي والمميز للمخرج ,والسيناريو المكتوب بعناية فائقة,إلى جانب أداء تمثيلي جمع بين عدد من أهم الممثلين في الهند حاليا,وهو بهذه التوليفة الثلاثية رشح نفسه فوق العادة للدخول في مغمار السباق على أحسن فيلم هندي لسنة 2010.
قصة الفيلم تتمحور حول عالم الانتخابات,فهو يصور لنا ماهية الصراع السياسي داخل الأحزاب بحيث يتصارع الجميع على ريادة الحزب,فرغم أن اغلب المرشحين من عائلة واحدة,وينتمون لحزب واحد,إلا أن الصراعات تمزقهم,فما إن يترشح شخص ما,حتى يحل مكانه شخص آخر,وفي هذه البلبلة السياسية,يريد المخرج ان يبين للمشاهد ان أزمة السياسة ليست هي التراشق بين الأحزاب,ولكن هي أصلا مسالة عدم تماسك الحزب ذاته,فهو يعيش صراعات داخلية كبيرة تجعل تأثيره السياسي اقل بكثير من المتوقع..
سيناريو الفيلم,جمع بين منبعين,منبع هندي خالص من فيلم هندي قديم,ومنبع هوليوودي من رائعة كوبولا "العراب",وهو بهذا,أي "راجنيتي" استطاع ان يخلق لنفسه تفردا كبيرا ربما يجعله واحدا من أقوى الافلام السياسية التي قدمت على مدار التاريخ الهندي,هذا التفرد ساهم فيه بشكل كبير الطاقم التمثيلي,فأبطال الفيلم تفوقوا ولو بشكل متفاوت في تقمص شخصياتهم بالشكل المنتظر,"رانبير كابور" استطاع الى حد بعيد ان يقدم صورة ذلك الطالب الذي يتحول بين عشية وضحاها إلى سياسي من درجة كبيرة,رغم انني أراه متأثرا بشكل كبير بشخصية آل باتشينو في فيلم "العراب"..
"كاترينا كايف" أداؤها كان عاديا ولا يستحق كثيرا من الكلام,نفس الشيء ينطبق على "ارجون رامبال "الذي سجنه المخرج في شخصية صعبة لكنه حاول تقمصها,"اجاي ديفجان "اظهر خبرته الطويلة في التمثيل بدور قوي وهادئ,نفس الشيء ينطبق على "مانوج باجباج",اما "نانا باتيكار" فانا أراه نجم الفيلم بكل امتياز,أداء قوي ورائع للغاية,فشخصيته كمستشار كانت شخصية مميزة ورائعة للغاية,بالتالي فقد كان أكثر من اقنع في الفيلم ككل..
بعد كل هذا المديح للفيلم,أجد نفسي مضطرا للحديث عن بعض النقاط السلبية في الفيلم,فالإشادة الكبيرة التي تلقاها هذا الفيلم,جعلني أشاهده بعين مترقبة متفحصة لأجد انه يحمل في بذوره بعض الأخطاء القاتلة التي أثرت بشكل كبير على السياق العام للفيلم,هذه الأخطاء يمكن ان ألخصها بشكل سريع في خطأين:
الأول هو كثرة الدراما في الفيلم,فالمتتبع للفيلم يحس ان الفيلم تم ضغطه بعدد كبير من الأحداث المتقاربة,كما لو ان هذه الأحداث تمت كتابتها في الأول من اجل مسلسل تلفزي من 50 حلقة,فالمشاهد يجد نفسه ضائعا في تتبع الأحداث وفي التعرف على الشخصيات و سبر أغوارها,بحيث ان كثرة الأحداث جعلت من الشخصيات تظهر وتختفي بسرعة,زد على ذلك ان هذه الأحداث كان من الممكن تقليصها واستبعاد بعض الأمور التي أطالت الفيلم فقط,ومنها قصة الابن"سوراج" الذي هو في الأصل لبت للعائلة الحاكمة,هذا الحدث لم يؤثر لا من قريب ولا من بعيد على حبكة الفيلم وبالتالي كان من الأحسن استبعاده,هذا فضلا عن ذلك التغير المتلاحق في زعامة الحزب,والذي كان يمر بشكل سريع للغاية مغفلا ان هذا الأمر يؤثر بشكل سيئ على حبكة الفيلم.
الخطأ الثاني والذي أراه كبيرا,هو الأثر النفسي الذي يتركه الفيلم في نفسية المشاهد,خاصة المشاهد الذي لا يعيش في الهند,فللأسف,رسم الفيلم صورة سيئة للغاية عن السياسة في الهند,وجعلها قائمة على القتل والإبادة,فالمرشحون للرئاسة لا يتوانون عن قتل كل من يقف في طريقهم حتى ولو كان الأمر يتعلق بعائلتهم,فعلا,اعترف ان الانتخابات الرئاسية كثيرا ما تعرف مثل هذه الأحداث,لكن ان يتم تجسيدها بهذا الشكل في السينما,بحيث يكون القتل وسيلة شرعية للوصول الى زعامة بلد هندي,لأمر غريب يضر بسمعة هذا البلد الذي يعد من أكثر البلدان ديمقراطية في العالم,والمشكلة الكبرى في الفيلم,ان المرأة التي تم انتخابها لتكون رئيسة وزراء البلد,لا تفقه شيئا في السياسة,وتم ترشيحها بين ليلة وضحاها,وهذا أمر مؤسف على اعتبار إنني كنت انتظر من النهاية ان تكون أكثر أملا وأكثر إشراقا,لكنها كانت نهاية سريالية هدمت الكثير من حبكة الفيلم وزاد من سريالية هذه النهاية مشهد الاكشن النهائي الذي لم يكن متقنا وشابته العديد من الأخطاء..
الفيلم صور الشعب الهندي كذلك الشعب الذي تقول له كن فيكون,يصوت في البداية على هذا الشخص,ثم يصوت لشخص آخر,لقد تم تصوير الشعب الهندي شعبا سخيفا يمكنك ان تلعب به كما تشاء بحيث انه لا يأبه لا بالتغيرات المفاجئة في الأحزاب ولا بتلك الاغتيالات التي تحدث دون حسيب ولا رقيب,فالمفروض في بلد كالهند به استقلالية القضاء ان يتم عمل تحقيق في كثرة الاغتيالات التي تحدث,وليس ان يتم التغاضي عنها,بل وشرعنتها كما رأينا في الفيلم..
المشهد النهائي,أي مشهد"سمار" وهو يرحل بالطائرة ليكمل دراسته وليعتني بأم حبيبته الايرلندية السابقة,أثار حفيظتي بشكل لا يوصف,كيف يمكن لشخص تورط في عدد من عمليات القتل ان ينسى كل هذا ويذهب لإكمال دراسته كان شيئا لم يكن؟فعندما تدخل ميدان القذارة,يستحيل عليك بهذه السهولة ان تخرج منه,وهاذ هو الأمر الذي شاهدناه في "العراب" ولم نشاهده في "راجنيتي",رغم ان الفيلم الأمريكي تحدث عن المافيا التي يعد القتل أمرا عاديا لديها,عكس الميدان السياسي وخاصة في هذه الآونة الحالية وفي بلد متطور كالهند..
الأجمل في السينما هو الهدف والرسالة النبيلة التي يريد الفيلم تقديمها,للأسف "راجنيتي" لم يقدم هذه الرسالة وظهر الأمر كأنه فيلم وثائقي عن الانتخابات في الفيلم,فمثلا فيلم "اسمي خان" له رسالة نبيلة وهو تبليغ العالم ان الإرهاب لا دين له,ونفس الشيء ينطبق على "الحمقى الثلاثة" الذي تحدث عن التوجيه الدراسي,في حين ان "راجنيتي" قدم لنا الهند على أنها بلد متناقض لا شرعية فيها لأية انتخابات وهو طرح مغلوط لأنه يضر الهند أكثر مما يفيدها..
من كل هذا وذاك,وكي لا أطيل,أقول ان فيلم "راجنيتي"واحد من أقوى افلام السنة,به عدد من المقومات المتميزة,ويحمل في طياته متعة سينمائية كبيرة,لكن الأخطاء التي حملها في ثناياه تجعلني أسقطه بسرعة من ذاكرتي السينمائية,ليكون في نهاية الأمر مجرد فيلم "جميل" استمتعت بمشاهدته يوما ما بتقييم 6.5 على 10 .
كان هذا كل ما في جعبتي أصدقائي,واجد نفسي متشوقا بشكل كبير لردودكم ونقاشاتكم الهادفة..
مع التحية


imad+admin
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
Raajneeti: الطريقة الأمثل لتتحول من سياسي إلى مجرم..بقلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ستارلكون :: الفن والسينما :: السينما الهندية-
انتقل الى: